Overblog
Follow this blog
Edit post Administration Create my blog
egyptlayer.over-blog.com

egyption law

العبرة فى تحديد طبيعة الأمر الصادر من النيابة بحفظ الأوراق هى بحقيقة الواقع لا بما تذكره النيابة

Posted on January 14 2014 by adhm eldakhs in احكام نقض ودستورية

الوقائع
اتهمت النيابة العامة المطعون ضدهما بأنهما : المتهم الأول :  اشترك بطريقى التحريض والاتفاق مع المتهم الثانى حال كونه من أرباب الوظائف العمومية ( محضر بقلم محضرى .... ) فى ارتكاب تزوير فى محررين رسميين هما أوراق الإعلانين الرقيمين .... ، .....  فى القضية رقم ..... لسنة ..... كلى شمال القاهرة وذلك بجعل واقعة مزورة فى صورة واقعة صحيحة بأن أوعز إليه واتفق معه على إثباته على خلاف الحقيقة حال تحريره المختص بوظيفته إرسال إخطارين مسجلين للمعلنين بالجلسة برقمى .... ، ..... فأثبت ذلك وتمت تلك الجريمة بناء على ذلك التحريض والاتفاق. المتهمان : اشتركا مع آخر مجهول ليس من أرباب الوظائف العمومية فى ارتكاب تزوير فى محررين رسميين هما دفتر إخطارات محضرى .... ودفتر قيد الإعلانات القضائية الخاص بقسم .... وكان ذلك بطريقى الاتفاق والمساعدة بأن اتفقا معه على إثبات بيانات مخالفة للحقيقة وساعداه بأن أمداه بتلك البيانات فقام المجهول بإثباتها فى الدفترين آنفى البيان فتمت الجريمة بناء على هذا الاتفاق وتلك المساعدة. المتهم الثانى : استعمل المحررين المزورين موضوع التهمة الأولى بأن سلمها بقلم المحضرين لإرفاقهما بالقضية رقم .... لسنة ....
كلى شمال القاهرة مع علمه بتزويرها. وأحالتهما إلى محكمة جنايات .... لمعاقبتهما طبقاً للقيد والوصف الواردين بأمر الإحالة . وادعى المجنى عليه مدنياً قبل المتهمين بإلزامهما بأن يؤديا له مبلغ خمسمائة وواحد جنيه على سبيل التعويض المؤقت .
والمحكمة المذكورة قضت حضوريًا عملاً بالمادة 209 من قانون الإجراءات الجنائية بعدم جواز نظر الدعوى لسابقة الفصل فيها بالأمر بالأوجه لإقامة الدعوى الجنائية الصادر بتاريخ 5/12/1993 من النيابة العامة وبإحالة الدعوى المدنية  للمحكمة المدنية المختصة .
فطعنت النيابة العامة فى هذا الحكم بطريق النقض .... إلخ .
المحكمة
ومن حيث إن النيابة العامة تنعى على الحكم المطعون فيه أنه إذ قضى بعدم جواز نظر الدعوى لسبق صدور أمر بألا وجه لإقامة الدعوى الجنائية قد أخطأ فى تطبيق القانون ذلك بأنه عول فى احتساب ميعاد الثلاثة أشهر المنصوص عليه فى المادة 211 من قانون الإجراءات الجنائية التى خولت النائب العام الحق فى إلغاء الأمر على تاريخ صدوره من المحامى العام فى 5/12/1993 وليس على تاريخ الحفظ الفعلى فى 7/12/1993 مما يعيبه ويوجب نقضه .
ومن حيث إنه لما كان من المقرر أن العبرة فى تحديد طبيعة الأمر الصادر من النيابة بحفظ الأوراق هى بحقيقة الواقع لا بما تذكره النيابة عنه أو بالوصف الذى يوصف به، فإذا قامت النيابة بأى إجراء من إجراءات التحقيق  كما هو الحال فى الدعوى المطروحة حسبما يبين من المفردات المضمومة  فإن الأمر الصادر يكون قراراً بألا وجه لإقامة الدعوى ولو جاء فى صيغة الأمر بالحفظ . لما كان ذلك ، وكان المشرع قد خول النائب العام وحده  وفقاً للمادة 211 من قانون الإجراءات الجنائية  الحق فى إلغاء الأمر بعدم وجود وجه لإقامة الدعوى الجنائية الصادر من أعضاء النيابة العامة فى مدة الثلاثة أشهر التالية لصدوره ، وكان الثابت من الاطلاع على الأوراق أن المحامى العام لنيابة .... الكلية قد أمر بعد تحقيق قضائى باشرته النيابة العامة بمقتضى سلطتها المخولة لها فى القانون بحفظ الأوراق إدارياً بتاريخ 5/12/1993 ، فإن تأشيرة وكيل النيابة المختص فى 7/12/1993 بحفظ الأوراق بدفتر الشكاوى الإدارية لا تعدو أن تكون تنفيذاً لأمر المحامى العام سالف البيان . لما كان ذلك، وكان النائب العام لم يصدر قراره بإلغاء ذلك الأمر بتاريخ 7/3/1994 فإنه يكون قد أصدره بعد الميعاد المنصوص عليه فى المادة 211 آنفة الذكر ويكون الأمر بألاوجه لإقامة الدعوى الجنائية ما يزال قائماً لم يلغ . لما كان ذلك، وكان من المقرر أن الأمر الصادر من سلطة التحقيق بعدم وجود وجه لإقامة الدعوى الجنائية له حجيته التى تمنع من العودة إلى الدعوى الجنائية مادام قائماً لم يلغ قانوناً ، فلا يجوز مع بقائه قائماً إقامة الدعوى عن ذات الواقعة التى صدر الأمر فيها لأن له فى نطاق حجيته المؤقتة ما للأحكام من قوة الأمر المقضى . لما كان ما تقدم، فإن الحكم المطعون فيه إذ قضى بعدم جواز نظر الدعوى لسابقة الفصل فيها يكون قد أصاب صحيح القانون ويضحى الطعن على غير أساس متعيناً رفضه موضوعًا .
(الطعن 11135 لسنة 65 ق جلسة 28 /2/ 2005)
Comment on this post