Overblog
Follow this blog
Edit post Administration Create my blog
egyptlayer.over-blog.com

egyption law

وفاة أحد طرفى الخصومة بعد تهيئ الدعوى للحكم فى موضوعها لايمنع من الحكم فيها

Posted on January 19 2014 by adhm eldakhs in احكام نقض ودستورية

الوقائع
أقام المدعى بالحقوق المدنية دعواه بطريق الادعاء المباشر بموجب صحيفة أودعت بقلم كتاب محكمة جنح .... ضد الطاعن بوصف أنه : أعطاه شيكاً لا يقابله رصيد قائم وقابل للسحب مع علمه بذلك ، وطلب عقابه بالمادتين 336 ، 337 من قانون العقوبات وإلزامه بأن يؤدى له مبلغ خمسمائة وواحد جنيه على سبيل التعويض المؤقت .
والمحكمة المذكورة قضت حضورياً بحبس المتهم سنة مع الشغل وكفالة ألف جنيه لإيقاف التنفيذ وإلزامه بأن يؤدى للمدعى بالحقوق المدنية مبلغ خمسمائة وواحد جنيه على سبيل التعويض المؤقت .
فاستأنف ومحكمة .... الابتدائية (بهيئة استئنافية) قضت غيابياً بسقوط الاستئناف .
فعارض وقضى فى معارضته بقبول المعارضة شكلاً وفى الموضوع بإلغاء الحكم المعارض فيه وبقبول الاستئناف شكلاً وفى الموضوع بإلغاء الحكم المستأنف وانقضاء الدعوى الجنائية بوفاة المتهم والتأييد فيما عدا ذلك .
فطعن الأستاذ / ..... المحامى بصفته وكيلاً عن ..... أحد ورثة المتهم فى هذا الحكم بطريق النقض .... إلخ .
المحكمة
حيث إنه لما كانت المادة 259 من قانون الإجراءات الجنائية تنص فى فقرتها الثانية على أنه : " إذا انقضت الدعوى الجنائية بعد رفعها لسبب من الأسباب الخاصة بها فلا تأثير لذلك فى سير الدعوى المدنية المرفوعة معها " ، ومفاد ذلك أنه إذا انقضت الدعوى الجنائية لسبب من الأسباب الخاصة بها كموت المتهم أو العفو عنه ، فلا يكون لذلك تأثير فى الدعوى المدنية وتستمر المحكمة الجنائية فى نظرها إذا كانت مرفوعة إليها ، كما هو الحال فى واقعة الدعوى . لما كان ذلك ، وكانت وفاة أحد طرفى الخصومة بعد أن تكون الدعوى قد تهيأت للحكم فى موضوعها لا يمنع على ما تقضى به المادة 131 من قانون المرافعات من الحكم فيها على موجب الأقوال والطلبات الختامية ، ولا محل لإعلان ورثة المحكوم ضده ، وكان من المقرر كذلك أن الصفة فى الطعن تتوافر  طبقاً لأحكام قانون المرافعات  لمن كان ممثلاً فى الدعوى بغيره ولو لم يكن ماثلاً فيها بشخصه ، فهى تتوافر لكل من يحوز الحكم قبله حجية الأمر المقضى ولو لم يكن ماثلاً فيها بشخصه ، فيثبت الحق فى الطعن للخلف العام  وهو من تؤول إليه كل حقوق السلف والتزاماته أو نسبة معينة منها باعتبارها مجموعة قانونية كالوارث . لما كان ذلك ، وكان الطاعن  أحد ورثة المحكوم ضده  فإن طعنه بالنقض على الحكم الصادر فى الدعوى المدنية المقامة بالتبعية قبل مورثه والمقضى فيها بعد وفاته يكون جائزاً . لما كان ذلك ، وكان مورث الطاعن قد حضر أمام المحكمة الاستئنافية ومعه محام وأبدى طلباته الختامية وطلب بجلسة .... أجلاً لسداد قيمة الشيك محل التداعى ، وبالجلسة اللاحقة حضر وكيل عنه وأقر بوفاته ، فكان أن أصدرت المحكمة حكمها المطعون فيه بعد أن كانت الدعوى قد تهيأت للفصل فيها  دون حاجة إلى إعلان ورثة المحكوم ضده  ومن ثم يكون منعى الطاعن فى غير محله ، مما يتعين معه التقرير بعدم قبول الطعن موضوعاً مع مصادرة الكفالة 
 (الطعن 18818 لسنة 65 ق جلسة 16 /2/ 2005)
Comment on this post